1

بابه‌ت: الآنشاء عام

ان الحياة عزم يرافق الشبية وتسير وفق منهج سليم ومنسق ، وحد تلاحق الكهولة، وحكمة تتبع الشيوخة، ومزرعة للتجارب، وكفاح من اجل البقاء، فالانسان هو الذي يحدد افعالة واقوالة وفق منهج سليم، وكلما اجتمع الانسان على الشدة ربح صراع الحياة.
كنا بالامس نشكو الدهر ونخشاه لاننا في ضل القيد والعبودية اما اليوم والحمدالله وفي ضل الحرية والاستقلال والوئام اصبحنا نحبه ونهواه، بل صرنا ندرك مقاصده وسجاياه ونفهم اسراره وخفاياه. فكل شعب ان اراد ان يبني مجدا ويشيد حضارة وينهض برسالة يحتاج الى عقول الاتسام والتفكير والي سواعد لاتعرف التعب ، ويحتاج الى ثقة البعض بالبحض وروع التفاهم والتعاون وتوحيد الكلمة. فالحرية حياة ونور وهي شمس ينبغي ان تشرق فكيف يمكن للطاغية ان يستمر في استبداده وضلمه مادام هناك رجال يعشقون الحرية ويفدونها بارواحهم ويروون شجرتها بدمائهم.
(وللحرية الحمراء باب        بكل يدِ مضرجة يدق)
وكذلك علينا ان ننشد السلام ونشيعة في بلدنا، اجعل السلام اوما اعذبه على الشفاه اوما  اغلاه على القلوب.
يقول تعالى: (واِن جنحوا للسلم فاجنح لها)، فالسلام من اسماء الله الحسني تتعشقة القلوب وتهود  النفوس وفي ظلهِ يحس ابناء الشعب بالسعادة والفرعِ وبعكسه تقمل الاوراح وتهتك الاعراض وتسكية الاموال لذا علينا ان تنبد الحرب والخصام.
ولاشك ان كل شدةِ الى انجلاء وكل غمة الى انقضاء ففي وسط البحر الهائج قل لابد ان ياتي الفرع مع الفجر الباسم فلا تياس ان يكبر البرح ان يتسع الحزن ان يتانثر ورق الورود فان ارادتنا لن تقهر وانا عزمنا لن يلين.
ففي قلب شتاء مظلم نقول سياتي الجمال مع الربيع وهو يقفز بين الجبال والتلال والسهول:
[ فقد تورق الاغصان بعد ذبولها       ويبدو ضياء البدر في ظلمة الوهن ]
ان الشيء الذي لايحتاج الى البيان هوان الفرقة والظلم توجيع تثار القتنة، وتتهد الامال ، حبذا الوتالف المجتمع في هذا المضار وزرعو الخير والحب والصدق والامانة في نفوس الجيل الجديد، وحبذا انشانا مجتمعا سعيدا بعيدا عن شبح الجرينة تسوده روح الاخوة والمعبة والوئام.
لذا بحب علينا ان نتوحد القلوب والصفوف والنفوس لبناء الوطن وتطويره، لان ذالك يجرنا ان ناَمل بالمستقبل الذاهر وتربطنا وشانج الاخوة وروح التالف ونبذ الخلافات ولن يبقى للاعداء المجال ان يفتح الثغرات في صفوففنا ويتمزق وحدتنا وينال من كرامتنا.
[ يا موطن الابطال حيث تناثرت        قصص الكفاح حديثها الاقدام]
[ وصل الكفاح غدوه برواحــــــــه         كل المواسم للكفاح موســـــــــم]
فليكن شعارنا بناء الوطن وزرع الحب والخير والكلمة الطيبة في قلوب الاخرين، لان الله خلق الانسان لكي يكون منبعا للخير والعطاء ويضع لبنة بجوار لبنات الاخرين لكي يعلو صرع الحياة.
فمن دروس التاريخ تعلمنا ان الدماء ووحدة الكلمة تصنح المفاخر وتحفظ الوطن من كل حاقد وطامع. فالحب والتقدير والوفاء والاعجاب للذي يسجل بقوة اثار بصماته على جبين التاريخ ولايرضى بالذل ولايقنع بالقليل ويضعى بغير حدود لاجل رفعة شعبة ووطنه.
ولاننسي ان الذي يقودنا الى المجد والعلى هو للاخلاس في العمل ووحدة في الراي والايمان بالحقوق .
فالمجد والعلى انشودة الانسان منذ كان، وزهرة الامال ، فانت ايها المتطلح الى العلى عظيم حبك الى ارضك، وقل لها ان بذورك تعيش وتمنو في كيني والبراعم التي تخرج منها في الغد تزهر في قلبي ويتصاعد صبرك مع انفاسي.
لذا ينبغي على شعب واع ان يتسلح نفسه بسلاح الايمان والعلم والخلق القوم والارادة القوية والذود عن الوطن والاستشهاد من اجله رمز العزة والوفاء والكرامة.
وكذالك يجب على الانسان ان يكون هدفه الاسمى والاعلى حياة تحت ظلال للاخوة والمحبة والسلام والالتماس الخير والسعادة لكل الناس وان شاطرهم افراحهم واتراحهم.
يقول نبي (ص):[ مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد والواحد اذا اشتكي منه عضو تداعي له سائر الجسد بالسهر واحمى ]
ومن مطلبات الحياة الاخلاق ، فاخلاق كل امة ترجمان عواطفها وصورة احساساتها. لذا على المرء ان يتحري الاخلاق الرفيعة كالصبر والحلم والكرم والعفو عن المسيء والصدق والتواضع والعدل والاستقامة لان الامم تبقى باخلاقها الساعية
[ انما الامم الاخلاق مابقيت     فان هم ذهبت اخلاقهم ذهبوا ]
وعلينا التعاون وترسيخ المحبة والصداقة بين افراد المجتمع ودفع مسيرة التقدم ، فللعلم دور بارز في دفع عجلة التقدم.
كان بودي ان اكثر من هذا الحد وان اعبر عن الموضوع بشكل اجمل واليق، ولكن ليست باليد حيلة فقد اوشك الوقت المحدد ان ينتهي مالي الا ان اودع الموضوع بقلب بالايمان بالله جل شانه وندعو التوفيق لنا جميعا في كل ما نخطو للخير والنفع والسلام,
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المواضيع(الاخلاس في العمل ـ المجد والعلى ـ العلم ـ الاخلاق ـ التعاون ـ الارادة القوية ـ الحياة ـ الحرية ـ ثقة البعض بالبعض ـ السلام ـ  الامل ـ الياس ـ الاتحاد والوحدة ـ الوطن )

كه سيرته كه م وامه زانه حه زم ليته
250 م ون كردوه و شكم ليته

2

وه‌ڵام: الآنشاء عام

دەستخۆش برام ئافەرم هەرچەنە هی خۆشت نیە:D

چه‌ند زیره‌كبی خوێندكاری مامۆستاكه‌تی

3

وه‌ڵام: الآنشاء عام

بئ كومان هى كه سانيكه له سه رو خؤمه وه يه :cool:

كه سيرته كه م وامه زانه حه زم ليته
250 م ون كردوه و شكم ليته